قبل فوات الأوان…..

]صوت الباب يدق]

     طيب….طيب….انا قادم-

]يجري متلهفا نحو الباب[

-السلام عليكم….هل انت السيد “س”

-نعم

-هذا جواب لك….فضلا وقع بالاستلام

-حاضر

]يغلق الباب….ينظر على واجهة الظرف[

-انه من أبي!!…يالهي….انه افضل يوم في الشهر

]ياخذ الظرف…..يعلقه على الحائط…[

-انه افضل زينة للبيت…كم اشتاق اليك يا ابي!!

]بعد شهر……عاد ابوه[

-وكيف كال الدراسة يا عزيزي؟

-امممم….في الواقع….لقد تركت المدرسة

-ماذا؟!!!

-لم تستطع امي سداد المبلغ

-الم ارسل اليكم جوابا؟!!

-بلى…هاهو على الحائط

-يا احمق….لقد كان فيه مالا لكم

——————————-

في الواقع…..

هذا حالنا مع القرآن

جعلناه زينة لسياراتنا وبيوتنا

ولم نتدبره ولم نتعلم ما فيه

“أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها”